الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  هدي النبي صلى الله عليه وسلم مع المريض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fatifleur2010
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 18/04/2012

مُساهمةموضوع: هدي النبي صلى الله عليه وسلم مع المريض    الأربعاء أبريل 18, 2012 7:35 am

المرض من سنن الله وقدره، لا يكاد ينجو منه أحد، ولا يسلم منه بشر، ويختلف من شخص لآخر، ومن مرض لمرض، فما على المسلم إلا أن يصبر على ما أصابه، ويطلب علاجه عبر الوسائل المشروعة .. والنفوس جُبِلت على حبِّ من أحسن إليها وأظهر اهتمامه بها، ومن ثم كان لزيارة المريض الأثر البالغ في نفوس المرضى، وتقوية الروابط بين أفراد المجتمع ..

ولهذا حرص النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على زيارةالمرضى وتفقّد أحوالهم، بل جعل ذلك من حقوقهم المكفولة لهم في الشرع ..
فعن أبي ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – هريرة قال: ( حق المسلم على المسلم خمس: رد السلام، وعيادة المريض، واتباع الجنائز، وإجابة الدعوة، وتشميت العاطس )( البخاري ) ..
وتطلعنا سيرة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأحاديثه على هديه مع المرض والمريض، ومن ذلك :

المرض يكفر الله به الخطايا :

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ( ما يصيب المسلم من نصب، ولا وصب، ولا هم، ولا حزن، ولا أذى، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه )( البخاري ) .
وعن ابن مسعود - رضي الله عنه – قال : دخلت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يوعك فقلت : يا رسول الله إنك توعك وعكا شديدا، قال: ( أجل، إني أوعك كما يوعك رجلان منكم، قلت : ذلك أن لك أجرين، قال : أجل ذلك كذلك، ما من مسلم يصيبه أذى شوكة فما فوقها، إلا كفر الله بها سيئاته كما تحط الشجرة ورقها )( البخاري ).

الصبر عند المرض :

عن صهيب بن سنان ـ رضي الله عنه ـ أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ( عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا المؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له )( مسلم ).
وعن أنس - رضي الله عنه ـ قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ( إن الله تعالى قال: إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه(عينيه)فصبر عوضته منهما الجنة )( البخاري ).

عيادة المريض :

بلغ من عناية النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالمريض أن جعل عيادته وزيارته حقاً من حقوقه ، فعن أبي موسى - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( أطعموا الجائع، وعودوا المريض، وفكوا العاني (الأسير) )( البخاري )..
وقال - صلى الله عليه وسلم - : ( حق المسلم على المسلم ست : إذا لقيته فسلم عليه, وإذا دعاك فأجبه, وإذا استنصحك فانصحه, وإذا عطس فحمد الله فشمته، وإذا مرض فعده, وإذا مات فاتبعه )( مسلم ) .

فضل عيادة المريض :

عند كل مريض هدية ـ بل هدايا ـ من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم - الذي أرسله الله رحمة للعالمين ..
ومن هذه الهدايا المحفزة لزيارة المريض قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل فى خرفة الجنة (اجتناء ثمر الجنة) حتى يرجع )( مسلم )..

وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( من عاد مريضا أو زار أخا في الله، ناداه منادٍ أن طِبت وطاب ممشاك، وتبوأتَ من الجنة منزلا )( الترمذي ).

وعن علي - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ( ما من مسلم يعود مسلما غدوة إلا صلَّى عليه سبعون ألف ملك حتى يُمْسِي، وإن عاده عشية صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خريف (ثمر) في الجنة )( الترمذي ).

وقد ثبت في مواقف كثيرة من سيرته وحياته ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه زار أصحابه حين مرضوا، بل زار غلاما يهوديا ودعاه إلى الإسلام فأسلم ..
عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : ( كان غلام يهودي يخدم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فمرض، فأتاه يعوده، فقعد عند رأسه، فقال له : أسلم، فنظر إلى أبيه وهو عنده، فقال : أطع أبا القاسم، فأسلم، فخرج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو يقول الحمد لله الذي أنقذه من النار )( البخاري )..
قال عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ: " إنا والله قد صحبنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في السفر والحضر، وكان يعود مرضانا، ويتبع جنائزنا ويغزو معنا، ويواسينا بالقليل والكثير " .

هدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في زيارة المريض :

من هدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في زيارة المريض أن يرقيه ويدعو له بالشفاء، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( كان إذا أتى مريضًا أو أُتي به إليه قال: أذْهِب الباس، رب الناس، اشفِ وأنتَ الشافي، لا شفاءَ إلا شفاؤك، شفاءً لا يُغادر سقما )( البخاري ).
وعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( ما من عبدٍ مسلم يعودُ مريضًا لم يحضر أجلُهُ فيقول سبع مرات: أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم أن يشفيك، إلا عُوفي )( الترمذي ).

ومن هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ إدخال السرور عليه وطمأنته ، والتحدث إليه بما ينفعه، والدعاء له بالشفاء، وتبشيره بالبرء من المرض، وتذكيره بالأجر الذي يلقاه العبد المبتلى، وذلك للتخفيف من معاناته، وتربيته على الصبر واحتساب الأجر، وذلك لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حين دخل على أعرابي يزوره لمرضه : ( لا بأس عليك، طهور إن شاء الله )( البخاري ) .

وكان ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما يقول ابن القيم : ".. يسأل المريض عن شكواه، وكيف يجده ويسأله عما يشتهيه، ويضع يده على جبهته، وربما وضعها بين ثدييه، ويدعو له، ويصف له ما ينفعه في علته .." ..

التداوي :

جاءت أحاديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالأمر بالتداوي, وأنه لا ينافي التوكل، كما لا ينافي دفع الجوع بالطعام، والعطش بالماء ..
فعن أسامة بن شريك ـ رضي الله عنه ـ قال: قالت الأعراب يا رسول الله ألا نتداوى؟ قال : ( نعم يا عباد الله تداووا، فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء ـ أو قال دواء ـ، إلا داء واحد، قالوا يا رسول الله وما هو ؟ قال الهَرَم .. )( الترمذي ).

وقد نهى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن التداوي بمحرم .. وبين لنا أن الله جعل الشفاء في الحلال والمباحات النافعة للبدن والعقل والدين، وعلى رأس ذلك القرآن الكريم والرقية به، والأدعية المشروعة ..
عن أم سلمة ـ رضي الله عنها ـ عن النبي - صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال : ( إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حُرِّم عليكم )( ابن حبان ) ..
وكذلك قال عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ : " .. إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حُرِّم عليكم .." ..

وكذلك يحرم التداوي بما يمس العقيدة، من تعليق تمائم، أو خرز أو قلائد أو غيره، يعتقد فيها المريض الشفاء، ودفع العين والبلاء، لما فيها من تعلق القلب بغير الله في جلب نفع أو دفع ضر، وذلك كله من الشرك أو من الوسائل الموصلة إليه .
فعن عقبة بن عامر الجهني ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ( من علق تميمة فقد أشرك )( أحمد ) .
وعن عيسى بن حمزة قال : دخلت على عبد الله بن حكيم وبه حُمْرة فقلت : ألا تعلق تميمة؟، فقال : نعوذ بالله من ذلك، قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( من علق شيئا وُكِل إليه )( أبو داود ) ..

قال ابن القيم : " .. ومن أعظم علاجات المرض فعل الخير والإحسان، والذكر والدعاء، والتضرع إلى الله والتوبة، والتداوي بالقرآن الكريم، وتأثيره أعظم من الأدوية، لكن بحسب استعداد النفس وقبولها " ..
وهكذا يظل هدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ الأكمل والأعظم أجراً، إضافةً إلى ما يترتب على المحافظة عليه من المحافظة على صحة البدن، وتقوية روابط
أفراد المجتمع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هدي النبي صلى الله عليه وسلم مع المريض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القفطان المغربي :: القسم الاسلامي :: منتدى الحديث والسيرة النبوية-
انتقل الى: